آفاق علمية
اعداد المهندس أمجد قاسم
المحيط الاطلسي يكشف عن مخلوقات يجهلها البشر




التنين الاسود، شبيه واحد من الكائنات المكتشفة

علماء الجيولوجيا يبحثون تأثير اختلال المناخ على عوالق اعماق المحيطات ويكتشفون انواعا بحرية جديدة.

ميدل ايست اونلاين
اوسلو - من اليستر دويل

أفاد تقرير دولي الخميس ان العلماء عثروا على ما بين 10 الى 20 نوعا جديدا من الكائنات الدقيقة في أعماق المحيط الاطلسي في مسح لاختبار ما اذا كان ارتفاع درجة حرارة الارض ربما يضر بالحياة في المحيطات.

واستخدم في المسح الذي أجري في مياه المنطقة الاستوائية بين شرق الولايات المتحدة ومرتفعات وسط الاطلسي شبكات خاصة لاصطياد عوالق حيوانية هشة مثل الجمبري (الروبيان) وقنديل البحر والديدان السابحة على أعماق مظلمة تتراوح من كيلومتر واحد وحتى خمسة كيلومترات.

وقال بيتر وايبي قائد الرحلة العلمية والعالم الكبير في مؤسسة وودز هول لعلم المحيطات في الولايات المتحدة "هذه رحلة استكشاف ... الأجزاء الأعمق من المحيطات نادرا ما أُخذت منها عينات اختبار في أي وقت مضى".

وقال عن الرحلة التي قام بها 28 عالما من 14 دولة واستمرت 20 يوما في ابريل نيسان "وجدنا ربما ما بين 10 الى 20 نوعا جديدا من العوالق الحيوانية".

ومعظم الحياة بما فيها مخزونات الاسماك التي تستخدم في أغراض تجارية توجد في أول كيلو متر من سطح المياه الا ان العلماء قالوا ان المسح أظهر وجودها بوفرة مذهلة حتى في الاعماق. وسوف يستخدم المسح كمقياس للحكم على حدوث تغيرات مستقبلية في المحيطات.

وشملت العوالق الحيوانية الجديدة المكتشفة ستة أنواع من الصدفيات القشرية وهي كائنات شبيهة بالجمبري وأنواع أخرى من العوالق الحيوانية مثل الحلزونيات والديدان السابحة.

والعوالق الحيوانية هي حيوانات جرفتها تيارات المحيط ومعظمها لا يزيد طولها عن ملليمترات لكن بعضها تتفاوت احجامها مثل قناديل البحر التي يتدلى منها ذيول طويلة.

ومن بين 120 نوعا من السمك تم اصطيادها وجد العلماء ما قد يكون نوعا جديدا من سمك التنين الاسود له شوكة مثل الاسنان وتكبر الى ان يصل طولها الى نحو 40 سنتيمترا وغيرها.

وقالت ان بوكلين العالمة البارزة في مشروع احصاء العوالق الحيوانية بجامعة كونيتيكت "بحلول عام 2010 البحث ... سيقدم قاعدة على اساسها يمكن للاجيال القادمة قياس التغيرات التي قد يسببها التلوث والصيد الجائر والتغيرات المناخية والظروف البيئية المتغيرة الاخرى للعوالق الحيوانية وفروعها".


اقرأ أيضا


أضف تعليقا

اضيف في 31 اكتوبر, 2006 06:17 م , من قبل nabila
من مصر said:

نقف أمام العلم لتقول : سبحان الخالق .. سبحان الله الذي خلق فأبدع وأذهل وصور وهلمنا ما لم نعلم ..
لك الشكر يا صديقي علي المعلومات القيمة.. فمدونتك تأخذنى لأبحر في بحور العلم العميقة .. وأقضي أكثر أوقاتي للقراءة عما يهمنى فيها .. فأنت تحاول التنويع وهذه ميزة جميلة جداً ..جزاك الله خيراً في إضافة تلك المعلومات لعقولنا المتعطشة للعلم والمعرفة
لك الشكر كل الشكر

اضيف في 22 نوفمبر, 2006 05:36 ص , من قبل amjad68
من الأردن said:

الفاضلة نبيلة
شكرا على المرور والتعليق
الى اللقاء

اضيف في 22 نوفمبر, 2006 05:36 ص , من قبل amjad68
من الأردن said:

الفاضلة نبيلة
شكرا على المرور والتعليق
الى اللقاء

اضيف في 22 نوفمبر, 2006 05:36 ص , من قبل amjad68
من الأردن said:

الفاضلة نبيلة
شكرا على المرور والتعليق
الى اللقاء

اضيف في 22 نوفمبر, 2006 05:36 ص , من قبل amjad68
من الأردن said:

الفاضلة نبيلة
شكرا على المرور والتعليق
الى اللقاء

اضيف في 15 اكتوبر, 2008 10:45 م , من قبل عبدالباسط
من ليبيا said:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بكل صدق اقول ان هذا اروع موقع يمر بي حتى الان
بارك الله في كل القائمين عليه

اضيف في 09 اكتوبر, 2009 10:42 ص , من قبل nooor79
من المملكة العربية السعودية said:

وقالت ان بوكلين العالمة البارزة في مشروع احصاء العوالق الحيوانية بجامعة كونيتيكت "بحلول عام 2010 البحث ... سيقدم قاعدة على اساسها يمكن للاجيال القادمة قياس التغيرات التي قد يسببها التلوث والصيد الجائر والتغيرات المناخية والظروف البيئية المتغيرة الاخرى للعوالق الحيوانية وفروعها"



هل يقصدون انه ربما بسبب التلوث قد يحدث تغيرات بانواع الحيوانات بمعنى هل بعض ماوجدوه كان مثلا نتاج طفرات جينية بسبب التلوث؟؟؟؟
الم تكن كائنات جديدة وموجودة منذ ومن ولكن البحث لم يصل اليها الا الآن

وشكرا لم على مدونتك الرائعة
وماادراهم هل عملوا



أضف تعليقا

<<الصفحة الرئيسية

كل ما يرد في آفاق علمية من معلومات أو أبحاث أو أخبار طبية أو تغذوية ، هي للأغراض التعليمية والتثقيفية فقط ، ولا يجب أن تستخدم كبديل عن النصائح الطبية أو التشخيص و المعالجة المقدمة من الطبيب أو أي شخص آخر مؤهل لتقديم الرعاية الصحية، لذلك نرجو ألا تستخدم أية معلومة طبية في آفاق علمية بغرض تشخيصي أو علاجي لأية حالة مرضية دون إشراف طبي مباشر. تخضع كافة التعليقات للمراجعة وسيتم نشرها حال الموافقة عليها. ليس لنا علاقة بمحتوى إعلانات الجوجل. الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط